FANDOM


الشرطة و الداخليةEdit

يجب نزع الصفة العسكرية عن جهاز الشرطة التي اكتسبها كجيش موجه للداخل، لحماية النظام من الشعب، و إرجاعه إلى أصله كجهاز مدني في غالبته العظمى، يعمل في شفافية و وضوح و يخضع أفراده للمسائلة القانونية و تكون مهمته الأساسية هي حفظ أمن المواطنين و حماية أرواحهم و ممتلكاتهم و حرياتهم و مساعدتهم في أوقات الأزمات و الكوارث و الإرشاد و التوجيه في الشارع بشكل عام.

يتضمن هذا إنشاء جهاز للشرطة له رئيس، قد يكون جزءا من وزارة الداخلية لكنه ليس المكون الأكبر فيها، و يعمل به ضباط ينطبق عليهم التعريف الدولي لفرد الشرطة الذي هو "شخص مدني في ثياب عسكرية Uniform" و لا يعتمد الرتب العسكرية في الترقي بل نظاما مدنيا للدرجات بحيث يمكن التمييز على الأكثر بين درجتين من رجال الشرطة: الضباط و الجنود. خصوصا في مجال مثل المرور حيث لا يوجد أي داعي لتسلسل قيادي هرمي من الضباط حملة الرتب العسكرية و المجندين الأميين فشلوا جميعا حتى الآن في تحقيق الهدف من وجودهم، بينما كل ما يحتاج إليه الأمر هو موظفين مدربين تدريبا سليما على قواعد المرور و التعامل مع الجمهور في الظروف المختلفة و مفوضين بما يحتاجون إليه من صلاحيات لأداء وظيفتهم

كما يجب الفصل بين وزارة الداخلية فيما يتعلق بأدوارها المختلفة من سجل مدني و مباحث جنائية و مرور.

من المفروغ منه أن أجهزة مثل أمن الدولة و الأمن المركزي يجب حلها و مديريات أمن المحافظات يجب حلها؛ و في نفس الوقت تجب إعادة هيكلة جهاز الشرطة في الأقاليم المختلفة بحيث تتوزع صلاحيات كافية لرؤساء هذه الأجهزة تكفل لهم القدرة على حفظ أمن المواطنين في نطاقات عملهم.

توجد أيضا نماذج أخرى تكون فيها أجهزة الشرطة المحلية تابعة للمحافظين، بعد إعادة توزيع القوى و زيادة الصلاحيات الممنوحة لهم في ظل مناخ من اللامركزية، مع وجود جهاز مركزي للتنسيق و المتابعة فيما يتعلق بالقضايا التي تتعلق بأمن المواطنين و التحقيق في الجرائم و مطاردة الخارجين عن القانون على مستوى الدولة.


الشرطة في ملابس مدنيةEdit

التوسع في عمل رجال الشرطة بالملابس المدنية له تبعات سلبية عديدة على المجتمع، من شيوع عدم الثقة و التخوين و عدم وضوح وجوب الانصياع إلى أوامر أشخاص يفترض أنهم من الشرطة من عدمه، و كذلك تنصل الشرطة و الجهات التنفيذية من المسؤولية عن التجاوزات التي يرتكبها أفرادها، و ترسيخ ثقافة الخوف في المواطنين مما يعرض أمنهم الشخصي للخطر عندما يعمد الخارجون على القانون إلى الإيحاء لضحاياهم بأنهم ممثلون للشرطة السرية و ابتزازهم أو سرقتهم بالإكراه و هو ما يتكرر كثيرا.

فكما يجرم القانون ارتداء غير رجال الشرطة للزي الرسمي، يجب أن تكون تأدية رجال الشرطة لمهامهم التي ينص عليها القانون و هم غير مرتدين الزي الرسمي مجرّما، إلا في الظروف الخاصة المحددة حصرا و بتصاريح قضائية محددة بالاسم و التاريخ و المدة.

كما أن استعانة رجال الشرطة بمدنيين للقيام بمهام الضبط أو مكافحة الشغب يجب أن يجرم ما لم يتم من خلال ضوابط معينة، لأن الآثار التي يترتب عليها ذلك من شعور فئات معينة بأنها متحالفة مع الشرطة و تخضع لحمايتها تكون عادة في طريق زيادة العنف و التسلط و البلطجة.

و كذلك حمل رجال الشرطة بالزي المدني للسلاح و حراس الشخصيات و المنشآت العامة و الخاصة، يجب أن يخضع لقيود.

ينبغي أن يكون وجود رجال شرطة عاملين في ملابس مدنية مقيدا بضوابط صارمة:

  • أن يتطلب عمل رجال الشرطة بالملابس المدنية أذونا قضائية تصدر بمبررات حقيقية و بالاسم و العدد و بتاريخ صلاحية، لا أن يترك الأمر في يد الشرطة و السلطة التنفيذية.
  • أن لا يعتد بالأدلة و الضبطيات التي يقوم بها رجال شرطة في ملابس مدنية ما لم تتوافر أذون قضائية مسبقة صادرة لهم لكل قضية على حدى.
  • أن تكون هناك قيود أخرى إضافة لما سبق للتصريح لرجال الشرطة بالزي المدني بحمل سلاح.

Ad blocker interference detected!


Wikia is a free-to-use site that makes money from advertising. We have a modified experience for viewers using ad blockers

Wikia is not accessible if you’ve made further modifications. Remove the custom ad blocker rule(s) and the page will load as expected.

Also on FANDOM

Random Wiki